Read السلطان الحائر by توفيق الحكيم Free Online


Ebook السلطان الحائر by توفيق الحكيم read! Book Title: السلطان الحائر
The author of the book: توفيق الحكيم
Edition: دار الشروق
Date of issue: 2008
ISBN: No data
ISBN 13: No data
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 8.44 MB
City - Country: No data
Loaded: 1874 times
Reader ratings: 7.3

Read full description of the books:



المسرحية كلاسيكية بالدرجة الأولي و ذكرتني بحادثة تاريخية فريدة من نوعها عندما وقف قاضي القضاة العز بن عبد السلام أمام السلطان و أفتي بشجاعة أن المماليك الذين يحكمون المصرين و كانوا أمراء الجيش ومسؤولون في الدولة لم يثبت تحريرهم من الرق
و بما أن الملك اشتراهم بمال بيت المال، أصبحوا ملك للدولة و يجب بيعهم في مزاد علني، غضب المماليك و لكن انصاع المماليك في النهاية و باعهم العز بن عبد السلام بالفعل في مزاد علني بأعلى الأسعار ثم عتقوا جميعهم وقد سجل هذا الموقف - بقلمه البـارع وأدبه الرفيع- الأديب مصطفى صادق الرافعي - رحمه الله - في كتابه "وحي القلم" تحت عنوان "أمراء للبيع" وألف أحد المعاصرين كتابا سماه: "العز بن عبدالسلام بائع الملوك".


Download السلطان الحائر PDF السلطان الحائر PDF
Download السلطان الحائر ERUB السلطان الحائر PDF
Download السلطان الحائر DOC السلطان الحائر PDF
Download السلطان الحائر TXT السلطان الحائر PDF



Read information about the author

Ebook السلطان الحائر read Online! (English: Tawfiq Al-Hakim)

أديب ومفكر، هو أبو المسرح في مصر والعالم العربي وأحد مؤسسي فن المسرحية والرواية والقصة في الأدب العربي الحديث. ولد توفيق الحكيم بالاسكندرية سنة 1898 من أب مصري كان يشتغل في سلك القضاء وأم تركية، ولما بلغ سن السابعة ألحقه أبوه بمدرسة حكومية ولما أتم تعلمه الابتدائي اتجه نحو القاهرة ليواصل تعليمه الثانوي ولقد أتاح له هذا البعد عن عائلته شيئًا من الحرية فأخذ يعني بنواحي لم يتيسر له العناية بها كالموسيقى والتمثيل ولقد وجد في تردده على فرقة جورج أبيض ما يرضي حاسته الفنية التي وجهته نحو المسرح.

وبعد حصوله على البكالوريا التحق بكلية الحقوق نزولاً عند رغبة والده الذي كان يود أن يراه قاضيًا كبيرًا أو محاميًا شهيرًا. وفي هذه الفترة اهتم بالتأليف المسرحي فكتب محاولاته الأولى من المسرح مثل مسرحية "الضيف الثقيل" و"المرأة الجديدة" وغيرهما، إلا أن أبويه كانا له بالمرصاد فلما رأياه يخالط الطبقة الفنية قررا إرساله إلى باريس لنيل شهادة الدكتوراه. وفي سنة 1928 عاد توفيق الحكيم إلى مصر ليواجه حياة عملية مضنية فانضم إلى سلك القضاء ليعمل وكيلاً للنائب العام في المحاكم المختلطة بالإسكندرية ثم في المحاكم الأهلية. وفي سنة 1934 انتقل الحكيم من السلك القضائي ليعمل مديرًا للتحقيقات بوزارة المعارف ثم مديرًا لمصلحة الإرشاد الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية.

استقال توفيق الحكيم من الوظيفة العمومية سنة 1934 ليعمل في جريدة "أخبار اليوم" التي نشر بها سلسلة من مسرحياته وظل يعمل في هذه الصحيفة حتى عاد من جديد إلى الوظيفة فعين مديرًا لدار الكتب الوطنية سنة 1951 وعندما أُنشئ المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب عين فيه عضوًا متفرغًا وفي سنة 1959 قصد باريس ليمثل بلاده بمنظمة اليونسكو لكن فترة إقامته هناك لم تدم طويلاً إذ فضل العودة إلى القاهرة في أوائل سنة 1960 ليستأنف وظيفته السابقة بالمجلس الأعلى للفنون والآداب.

منحته الحكومة المصرية أكبر وسام وهو "قلادة الجمهورية" تقديرًا لما بذله من جهد من أجل الرقي بالفن والأدب و لغزارة إنتاجه، كما مُنح جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1961. توفي توفيق الحكيم عام 1987 في القاهرة.


Reviews of the السلطان الحائر


FELIX

Great book!

TOMMY

Why do I need to specify a phone number?

KATIE

Useful book, lots of information

AUSTIN

The book is really worthy of the bestseller!

AMELIA

Phone number you need to drive to protect against robots.




Add a comment




Download EBOOK السلطان الحائر by توفيق الحكيم Online free

PDF: -.pdf السلطان الحائر PDF
ERUB: -.epub السلطان الحائر ERUB
DOC: -.doc السلطان الحائر DOC
TXT: -.txt السلطان الحائر TXT